Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Bahrain Air Travel Guide
الهدايا التذكارية
النشرة الإلكترونية
اشترك للحصول على العروض الخاصة
B2B
Charter

الروابط المفضلة

Marriott

 

تصريح للشيخ محمد بن عبدالله آلَ خليفة،  رئيس مجلس إدارة شركة طيران البحرين، للنشر في الصحافة المحلية يوم الأحد الموافق 3 فبراير 2013.

 
رئيس مجلس إدارة شركة طيران البحرين: نطالب مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تحقيق لبحث ممارسات وزير المواصلات الظالمة ضد الشركة.
ارسلنا أفضل عرض بإمكان الشركة تنفيذه لتسديد المتأخرات عليها وننتظر موافقة الوزير عليه كدعم معنوي من الحكومة للشركة لتتمكن من مواصلة أعمالها.

 
- إعرب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة، رئيس مجلس إدارة شركة طيران البحرين، عن "مخاطبته وإستنجاده بالحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، لتشكيل لجنة تحقيق وزارية فورية لبحث مدى الظلم والممارسات التعسفية التي ما برأ وزير المواصلات يمارسها ضد الشركة وكان آخرها التجديد للشركة منذ يومين لشهادة المشغل الجوي AOC لمدة شهرين بدلا من عام كامل كما هو معتاد مما وضعنا في موقف محرج مع الكثير من المنظمات والشركات والمؤسسات والمتعهدين في خارج البحرين والذي يعود سلبا على سمعة البحرين قبل الشركة في تمرير رسائل غامضة على أن الأمور في شئون الطيران المدني تدار بصورة مسيسة وليس بصورة مهنية كما هو مفروض وقد بدأت هذه الجهات بما فيها المنظمات الدولية المختصة في طرح التساؤلات عما يجري في حقيقة الأمر"،  وقال "إننا نناشد الحكومة تشكيل هذه اللجنة الحيادية حتى تتطلع بنفسها على ما يدور، بعد ان ضاقت بنا السبل وأسقطت من يدنا كل الوسائل ولم يبقى خيار سوى هذه المناشدة المتواضعة حتى تتطلع الحكومة بنفسها على تلك الممارسات الخاطئة التي كلفتنا خلال الأشهر الثلاثة الماضية فقط أكثر من أربعة ملايين دينار، على أمل وقفها حفاظا على الشركة وعلى الموظفين الذين يسترزقون منها، فنحن أصحاب حق ولن نتنازل عنه أبدا مهما طالت المدة". وقال " لقد وصل به الظلم إلى درجة حرماننا حتى من الرحلات الإضافية وكان آخرها لدورة الخليج ولرحلات عارضة محدودة العدد آنذاك مما كبدنا خسارة في الدخل تجاوزت المليون ونصف المليون دولار نحن أحوج بها لتساعدنا على تسديد ديوننا للحكومة ولغيرهم لكنه للأسف الشديد أختط لنفسه عقاب الشركة بشتى الوسائل، وحتى وقف رحلاتنا مؤخرا من أول هذا الشهر إلى مدينة ترافندرم في الهند هو سببها لإمتناعه عن أرسال وفد من شئون الطيران المدني لنظيرتها في الهند للتفاوض معهم لتجديد رخصة التشغيل لهذه المدينة رغم مناشدتنا المتكررة له وإنتظار الجانب الهندي لذلك ويكون بهذا التصرف قد أضر بالبحرين والقاطنين فيها لعدم وجود رحلات مباشرة لهذا المطار من البحرين"، وأضاف "نحن في الحقيقة لا نفهم كيف يفكر الوزير فكل تصرفاته تنم عن رغبة حقيقية في إلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر المادي والمعنوي على الشركة  في الوقت الذي يدعي، كونه الرئيس التفيذي بالوكالة لمجلس التنمية الإقتصادية، بترحيب البحرين للإستثمارات الخارجية ومن القطاع الخاص وتقديم كل التسهيلات له في حين أننا لم نلحظ منه إلا وضع العراقيل تلو العراقيل التي ذكرنا بعضها، وبالنسبة لتجديد شهادة المشغل الجوي AOC لمدة شهرين بدلا من عام كامل كما هو معتاد فهذا ينم عن جهل تام عن متطلبات التشغيل المعياري لصناعة النقل الجوي فهذه صناعة متطورة وليست دكانا في وسط السوق، وإننا نستحق وبكل جدارة تجديد هذه الشهادة لمدة عام كامل بعد ان تجاوزنا بنجاح كل متطلبات إصادر هذه الشهادة مثل تدقيق عمليات الشركة من جميع النواحي الفنية والتشغيلية بشهادة المفتشين المختصين من شئون الطيران المدني، لكنه للأسف الشديد هو يخلط الأوراق دون إدراك لعواقب ذلك على شركة في حجم وإختصاص طيران البحرين كناقلة جوية لها وعليها إرتباطات دولية".

 
وتابع الشيخ محمد بن عبدالله  آل خليفة، رئيس مجلس إدارة شركة طيران البحرين، تصريحه قائلا "إننا تقدمنا للوزير الأسبوع الماضي بخطاب يتضمن إقتراح المساهمين بجدولة تسديد الديون المستحقة للطيران المدني وشركة المطار، ضمن إلإمكانيات والأولويات الممكنة، بهدف تقويم العلاقة معه كونه المسئول عن الطيران المدني وبما يخدم البلاد والشركة وكدعم معنوي للشركة من جانب الحكومة، في مقابل أن يقوم المساهمون بدعم الشركة ماديا لمقابلة إحتياجات رأسمالها العامل خلال هذا العام إلى حين أن تستعيد الشركة عافيتها وللمحافظة عليها وعلى موظفيها من الضياع، بعد أن أستثمر فيها المساهمون الغالي والنفيس في سبيل وصولها إلى ما عليه من سمعة طيبة وخدمات مميزة على لسان الكثيرين". وقال "إننا نأمل أن يتم ترجيح كفة العقل والمنطق على حساب التعنت والمكابرة والعناد، وأن ننظر إلى مصلحة البلاد التي هي فوق أي إعتبار وأننا نأمل أن تستعجل الحكومة النظر بإيجابية فيما طرحناه  خاصة وأن الجمعية العمومية للشركة ستعقد جلسة لها يوم الأحد لإتخاذ قرارات صعبة منها عواقب إنتهاء صلاحية رخصة مزاولة نشاط النقل الجوي للشركة في يوم الأثنين 4 فبراير 2013 وتأثير ذلك على معاناة موظفي الشركة كونهم قلقين على مستقبلهم بحيث لا يفيقوا في نفس اليوم وهم بدون وظيفة تعيلهم وتعيل عائلاتهم وتضيف إلى المشاكل الأخرى التي تعاني منها البلاد والتي تسعى الحكومة الموقرة جاهدة لحلها".

 

ملاحظات إضافية عن نفس الموضوع:

  • وزير المواصلات يسوقنا إلى طريق مظلم وذلك بتهديدنا بغلق شركة طيران البحرين غير آَبه بتبعات مثل هذا القرار وبحجة حرصه على المال العام فكيف يمكن تحصيل الديون في الوقت الذي يسعى لغلق الشركة.
  • وزير المواصلات هو اْحد اْعضاء مجلس إدارة شركة طيران الخليج ورئيس لجنتها التنفيذية في تحد صارخ وتعارض بين مسئولياته التنظيمية والرقابية ودوره التنفيذي في طيران الخليج.
  • لقد خاطبنا الوزير مرات كثيرة وأوضحنا له أسبابنا عن إستحالة دفع ديون رسوم المغادرة في الحال في الوقت الراهن وذلك إلى حين تحسن الأمور الإقتصادية في البلاد وهو ما نتوقعه قريبا، لكنه اتخذ هذا السبب حجة ليعرقل عمليات الشركة، والدليل على ذلك إصراره على إيقاف رحلاتنا إلى الدمام، دكا في بنغلادش و عدم السماح لنا بالتشغيل إلى مدينة النجف رغم إعطائه نفس الرخصة لشركتين عراقيتين إضافة لطيران الخليج.
  • في الحالات المشابهة تقف  حكومات الدول مع مؤسساتها وشركاتها الوطنية المتعثرة وتساعدها مادياً ومعنوياً لأهداف وطنية وإستراتيجية وليس العكس كما يحصل في حالتنا.
  • أن مساهمي الشركة من داخل المملكة وخارجها لن  يتوانوا لحظة عن دعم الشركة ماديا ومعنويا عند وضوح الرؤية عن إيجابية الوزير في معاملة الشركة معاملة متساوية ومنصفة كناقلة وطنيه لها حقوق وعليها واجبات مع منحها نفس الفرص بعيدا عن سياسة الإحتكار الذي يؤكد عليه الدستور وميثاق العمل الوطني.
  • إننا نناشد الحكومة بالتدخل الفوري لإنقاذ هذا الصرح الذي بنيناه بتعبنا وجهدنا ومدخراتنا، هذا الصرح الجميل الذي يحمل اسم البحرين الغالية ويلغي الإحتكار.

 

محمد بن عبدالله بن حمد آل خليفة
رئيس مجلس الإدارة

محطات متعددة
من
إلى
تاريخ السفر
تاريخ العودة
البالغون الأطفال الرضع
عدد المسافرين
العملة
  Find Flights & Fares